وزير الخارجية المصرى : لاحديث عن السلام بينما تواصل إسرائيل الإستيطان

فى أول خطاب لوزير خارجية مصرى بالأمم المتحدة بعد ثورة 25 يناير "وزير الخارجية محمد عمرو " ألقى خطابة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والذى تحدث فيه عن مصر الجديدة وعلاقتها بالدول العربية وبالسياسات الدولية وموقفها من المتغيرات السياسية

وحسب ما ذكرتة وكالات أنباء فإن " وزير الخارجية محمد عمرو " قد بدا خطابة بساعدتة كونة أول مسؤل يتحدث بغسم مصر لدى الأمم المتحدة عقب ثورة 25 يناير واشاد بدور الجيش وقال أن التاريخ سيذكر أن الجيش المصرى وقف إلى جانب الشعب المصرى

وفيما يخص " القضية الفلسطنية " قال محمد عمرو أنه من العبث الحديث عن السلام بينما تواصل إسرائيل الإستيطان وحصار شعب غزة مشيراً إلى أن الفلسطينين قد ظلموا خلال فترة كبيرة من المفاوضات العقيمة وأكد أن الحل فى المفاوضات الجادة والعودة لحدود 67

وبشأن الأحداث الليبية هنئ " وزير الخارجية محمد عمرو " المجلس الإنتقالى الليبى على جلوسة بمقعد ليبيا بالأمم المتحدة لأول مرة , ووجة التحية بإسم شعب مصر لشعب تونس التى عجلت بقيام الربيع العربى معلنا أن مصر على إستعداد للتعاون مع تونس وأعرب عن أسفة لما يحدث فى سوريا من إراقة للدماء بشكل يومى وقال أن الحل هو وقف القتل والبدأ فى الحوار

وبشأن السودان وجنوب السودان قال " وزير الخارجية محمد عمرو " أن مصر دعمت السودان وستدعم الدولتين السودان وجنوب السودان