شهادة المشير وفرحة جمال مبارك

شهدت قاعة المحاكمة بأكادمية الشرطة أمس " مثول " المشير " حسين طنطاوى " القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة  " للشهادة فى قضية التحريض على قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس السابق محمد حسنى مبارك ونجلية وحبيب العادلى و6 من معاونية

حضر المشير إلى المحكمة الساعة التاسعة بينما حضر ميارك ونجلية والعادلى الساعة الثامنة والنصف وأقسم المشير اليمين وبدأ محامى المتهمين بسؤاله أولاً وأجاب على كل أسئلتهم  ثم سأله الحامين " المدعين بالحق المدنى " فأجاب على أسئلتهم وعند رفع الجلسة إعترض المدعين بالحق المدنى " بسسبب أنه لم يتح له كل الأسئلة كما وأن المعروف أن يسأل محاموا الحق المدنى أولاً قبل محاموا المتهمين "

وطلب " المدعين بالحق المدنى  " رد هيئة  المحكمة ووافقت المحكمة على النظر فى الرد يوم 26 سبتمبر 2011  على أن تجرى المحاكمة يوم 30 سبتمبر 2011 فى حالة الفصل فى الرد

وبينما أنهى المشير شهادتة قام " جمال مبارك " بعمل حركة خارجة عن الآداب العامة بإصبعة للمدعين بالحق المدنى " حسب ما وصف الدكتور ممدوح إسماعيل عضو هيئة الدفاع عن شهداء الثورة "

وشهدت الأجواء أمام المحكمة ذغاريد وأفراح من مؤيدى مبارك " بعدما قيل أن شهادة المشير فى صالح مبارك " بينما هتف " أهالى الشهداء " ضد العسكرى