أردوغان أول رئيس يصل الصومال في زيارة تاريخية

وصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إلى مقديشو في زيارة غير مسبوقة لتفقد ضحايا أسوأ مجاعة في الصومال منذ عشرين عامًا.

وخلال مؤتمر صحافي نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الحكومية، رأى أردوغان أنّ مأساة الصومال هي اختبار للقيم.

حيث قال أردوغان:
"في الواقع، المأساة في الصومال تختبر القيم المعاصرة. ما نريد أن نقوله هو أن على العالم المعاصر أن يجتاز هذا الاختبار ليثبت أن القيم الغربية ليست بلاغة جوفاء. أريد أن أخاطب ضمير كل إنسان. أريد أن أخاطب الأهالي الذين يعيشون في الجهة الثانية من العالم. أرجوكم، لا تنسوا أن حقوق أطفالكم الذين يمضون وقتاً سعيداً في المتنزهات، يستحقها أيضاً الأطفال هنا. الأمهات والآباء في الصومال يحزنون بشدة. وفي الواقع، يمكن إطفاء هذا الحريق. ونحن الأتراك لن ننتظر ماذا ستقول الدول الأخرى، أعلم أن الصومال يمر بأسوأ أيامه، وشهوره، وربما سنواته. إنه يقف وجهاً لوجه مع الجفاف والجوع. رأينا مخيمات، وهناك أخرى سنزورها بعد المؤتمر الصحافي. الناس يواجهون تحديداً الأمراض. حزنّا بعمق لدى رؤيتنا الوضع، وخاصة الأطفال".


وأضاف :
"أخاطب بلدي من هنا. هناك بعض الشائعات التي تقول ماذا يفعل هناك مع وجود فقراء في تركيا؟ أنصحهم بأن يأتوا إلى الصومال ويروا ما هو الوضع عليه".

 ستبقى هذه الزيارة راسخة في الأذهان ليس فقط عند الصوماليين بل عند العالم أجمع وسيشهد التاريخ على هذه المرحلة.