ضم قضية مبارك إلي قضية العادلي 5 سبتمر ووقف البث

كان الشعب المصرى ينتظر بشغف هذه الجلسة وجاءت النتيجة بضم القضية المتهم فيها الرئيس السابق محمد حسنى مبارك ونجلية جمال وعلاء مبارك ورجل الأعمال الهارب حسين سالم  , إلي قضية حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق وسبعة  من رجالة بشأن التحريض علي قتل المتظاهرين


كان المستشار احمد رفعت قد نطق بضم القضية في ساحة المحكمة المقامة بأكادمية الشرطة بعد المداولة التي أستغرقت أكثر من ساعة ونصف وقد تقرر أيضاً وقف بث ياقي الجلسات الخاصة بالقضية نظراً لتأثيرها علي الصالح العام

كان علاء مبارك خلال الجلسة يقف أمام سرير والدة ليمنع ظهورة في كاميرات التصوير وقبل دخوله لأكادمية الشرطة وفور خروجة من سيارة الإسعاف وضع علاء يده أمام كاميرا التصوير حتي لا تلتقط لوالده صوراً في هذا الموقف

وقد كان جمال مبارك مبتسماً طيلة الجلسة ولا أحد يعرف سر إبتسامتة ومع النطق بالقرارات  اشار بأصبعة اشارة النصر المعروفة وصفق الحضور

اثناء ذهابهم من القفص في نهاية الجلسة جمال وعلاء يحيون بعض الحضور , من اتباع النظام السابق

يذكر ان هذه هي الجلسة الثانية التي يحاكم فيها مبارك ونجلية بعد جلسة الثالث من أغسطس التي تم تأجيلها إلي الخامس عشر من أغسطس والتي بدورها اجلت إلي الخامس من سبتمر

بينما لا يشكك أحد من جموع الشعب المصري في نزاهة القضاء المصري إلا أن الجميع يريدون سرعة المحاكمة والإسراع في الإجراءات لينل المسيء ( مهما كان ) عقابة

كان السبب في تأجيل قضية وزير الداخلية الأسبق ( حسب ما ذكرة خبراء قانون ) هم المدعي بالحق المدني الذي يثيرون المشاكل وترتفع أصواتهم في ساحة المحكمة والجميع يريد الجلوس في الصف الأول والوقوف أمام القاضي مما دفع البعض لإتهامهم بأن منهم من يريد الظهور وأن منهم مندسين لإفشال المحاكمة

وفي النهاية يبقي القضاء فوق الجميع والعداله هي المخرج , مع تحكيم العقل